تحت المجهر

يعيش تيار سياسي أسوء مراحله، فهو قطع علاقته بشكل شبه نهائي مع حزب حليف، وفي نفس الوقت، بدا واضحًا بالنسبة له استحالة نجاح حواره مع حزب سياسي آخر واستمالته لمخططه المستقبلي، ولو تحت ستار وحدة ومصلحة الطائفة!..

شارك المقال

WhatsApp
Facebook
Twitter
Email
Telegram
Print

مواضيع ذات صلة:

Scroll to Top