بالصورة- أحمد الخير يدعي على “الجديد” والأحمد بـ”القدح والذم والتحريض وتشويه السمعة”

صدر عن عضو تكتل “الاعتدال الوطني” النائب أحمد الخير البيان الآتي:

تقدم المحامي سامر الحواط، بوكالته عن عضو تكتل “الاعتدال الوطني” النائب أحمد الخير، بدعوى على تلفزيون “الجديد” والإعلامية داليا الأحمد، أمام النيابة العامة الاستئنافية في الشمال، بجرم “القدح والذم والتشهير واختلاق جرائم تحريض وتشوية سمعة”، اتخذ فيها صفة الادعاء الشخصي، بعد ما بثه برنامج “فشة خلق”، الذي تقدمه الأحمد، مساء الخميس في 6 حزيران 2024، من افتراءات كاذبة واتهامات باطلة وأخبار ملفقة مجافية للحقيقة عن “تدخلات سياسية وضغوط أجراها النائب الخير لطمس الحقيقة وإخفاء أدلة في قضية الطفلة لين طالب التي هزت الرأي العام اللبناني”.

لم يكن النائب الخير يود سلوك هذا المسار، انطلاقاً من احترامه للاعلام ومهنيته في طرح المواضيع، لكن ما هاله بشكل أساسي، الطريقة اللا مهنية واللا أخلاقية، التي نمّت، وللأسف، عن سوء نية واضح في تناول كرامته والتشهير بها بالاستناد إلى خبريات مكررة لا أساس لها من الصحة، في قضية إنسانية يعتبرها قضيته منذ اللحظة الأولى، وينأي بها عن أي تدخل، وينتظر إصدار الأحكام بشأنها لينال المجرمون عقابهم، ويكونوا عبرةً للجميع، ناهيك عن الغياب الفاضح لأي مهنية في استقصاء الحقائق، خصوصاً أن أي تواصل لم يتم معه، من قبل القيمين على البرنامج للتأكد من صحة ما تم بثه من معلومات مضللة، وتبيان حقيقة موقفه في القضية، ولا سيما أن قناة “الجديد” على تواصل دائم معه، للظهور الإعلامي في برامجها، واستقصاء المعلومات السياسية من مصادرها الصحيحة.

ما هكذا تكون “فشة الخلق” باستسهال التعرض لكرامات الناس، وتقديم محتوى كاذب يضر بهذه القضية الإنسانية، إما لغايات رخيصة ومدفوعة لتمييع الحقيقة وتضليل الرأي العام، أو لعدم القدرة على تقديم مواد إعلامية مهنية والهروب إلى ملء الهواء بأي شيء، وهذا الشيء ان دل على شيء، إنما يدل على انحدار اعلامي نطالب المعنيين في قناة “الجديد” بضبطه وتصويب المسار، ومن جهتنا وضعنا الأمور في نصابها، بعد ما طالنا من ضرر وأذى معنوي، تحت سقف القانون اللبناني، وما ينص عليه قانون العقوبات.

شارك المقال

WhatsApp
Facebook
Twitter
Email
Telegram
Print

مواضيع ذات صلة:

Scroll to Top