علّق سياسي مخضرم على كلام رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل حول رفضه بحث مسألة التمديد لقائد الجيش لاعتبارات سيادية متسائلاً عن ازدواجية المعايير السيادية عند باسيل الذي يبحث في الملف الرئاسي مع المبعوثين العرب والغربيين من دون أن يخدش حسه السيادي، أضف إلى ذلك ملاحقة حاكم مصرف لبنان السابق رياض سلامة خلال ولاية الرئيس السابق ميشال عون في العديد من الدول مستنداً إلى قضائها من دون أن ينتقص ذلك من سيادة الدولة اللبنانية على مواطنيها ليستفيق على السيادة فقط في مسألة التمديد للعماد جوزف عون.

شارك المقال

WhatsApp
Facebook
Twitter
Email
Telegram
Print

مواضيع ذات صلة:

يبدو ان أصحاب بعض المقاهي في منطقة “الضم والفرز” بمدينة طرابلس عمدوا في المدة الأخيرة الى عدم دفع رواتب موظفيهم لأشهر متتالية بحجة تراجع عدد روّادهم بشكل متزايد.علمًا وبحسب اقوال العاملين في تلك المقاهي والمطاعم، لم يبادر أرباب عملهم بإعطائهم اي زيادة على رواتبهم خلال شهر رمضان المبارك رغم زحمة الرواد والزبائن في الشهر الفضيل!!..

Read More »

يقول احدى المرجعيات السياسية في جلسة خاصة بأن المرشح للإنتخابات الرئاسية يجب ان يكون مقبولًا لدى القيادة السعودية بشكل فعليّ وملموس.وحين سُئِل عن شخصية رئيس الحكومة أجاب بوضوح، ما هو مطلوب في الرئاسة الأولى سعوديًا، سيتكرر في الرئاسة الثالثة، ولا مقايضة هذه المرة بين الموقعين. والا فلنتحمّل عندها مسؤولياتنا جميعًا خصوصًا على الصعيدين النقدي والإقتصادي!..

Read More »
Scroll to Top