من فمه أدان نفسه وبرّأ القائد

كشف رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل عما يختزن قلبه من حقد ليس فقط على قائد الجيش العماد جوزف عون بل على جميع اللبنانيين المشاركين في “ثورة ١٧ تشرين” الذين كان يرغب باسيل ورئيس الجمهورية حينها ميشال عون في انقضاض الجيش على التظاهرات الشعبية المليونية المطالبة بوقف الفساد وسط هتافات “الهيلا هو”، هذا الموقف المستهجن والمستغرب من باسيل يؤشر إلى نمط بائد في ممارسة سلطة القمع على طريقة تشاوشيسكو.

كل ما تفوّه به باسيل يشكل إدانة له ويبرّئ الجيش، أفراداً وضباطاً وقيادة، وما محاولة التحريض على القائد إلا لأسباب شخصية وينبغي على اللبنانيين أن يشكروا باسيل على مؤتمره الذي كشف النقاب وأكّد المؤكد حول أهلية قائد الجيش في منصبه وعدم أهلية باسيل في ممارسة سلطة لم ينجح فيها إلا بتدمير كافة المؤسسات التي تولّاها هو تياره بدءاً برئاسة الجمهورية وصولاً إلى سد المسيلحة وما بينهما في المرفأ ووزارة الطاقة وغيرها من الوزارات، ولم ينجُ من عهده إلا الجيش اللبناني والقائد الذي تلقف كرة النار وعالج وحمى ما تيسّر له من نار جهنم.

شارك المقال

WhatsApp
Facebook
Twitter
Email
Telegram
Print

مواضيع ذات صلة:

يبدو ان أصحاب بعض المقاهي في منطقة “الضم والفرز” بمدينة طرابلس عمدوا في المدة الأخيرة الى عدم دفع رواتب موظفيهم لأشهر متتالية بحجة تراجع عدد روّادهم بشكل متزايد.علمًا وبحسب اقوال العاملين في تلك المقاهي والمطاعم، لم يبادر أرباب عملهم بإعطائهم اي زيادة على رواتبهم خلال شهر رمضان المبارك رغم زحمة الرواد والزبائن في الشهر الفضيل!!..

Read More »

يقول احدى المرجعيات السياسية في جلسة خاصة بأن المرشح للإنتخابات الرئاسية يجب ان يكون مقبولًا لدى القيادة السعودية بشكل فعليّ وملموس.وحين سُئِل عن شخصية رئيس الحكومة أجاب بوضوح، ما هو مطلوب في الرئاسة الأولى سعوديًا، سيتكرر في الرئاسة الثالثة، ولا مقايضة هذه المرة بين الموقعين. والا فلنتحمّل عندها مسؤولياتنا جميعًا خصوصًا على الصعيدين النقدي والإقتصادي!..

Read More »
Scroll to Top